mawjaa موجة mawjaa موجة
random

آخر المواضيع

random
recent
جاري التحميل ...
recent

تعابير كتابية للتلاميذ المستوى السادس ابتدائي




تعابير كتابية للتلاميذ المستوى السادس ابتدائي

التعبير الكتابي


يعرض موقع موجة بعض نماذج لتعبير الكتابي لتلاميذ المستوى السادس ابتدائي بمؤسسة الوحدة الخصوصية ، تحت موضوع : كتابة رسالة وصفية لمدينة أو قرية لصديق ما مع دعوته إلى زيارتها.
تتشرف إدارة موقع موجة بتقديم بعض النماذج للتعابير الكتابية لبعض التلاميذ المتفوقون و المتميزون و المواظبون في دراستهم ، كما لهم مهارة كبيرة في كتابة و أساليب التعبير الكتابي و يرجع الفضل في كل هذا إلى المؤسسة و أطرها التربوية من مديرة و إدارة و أستاذة و خصوصا أستاذة اللغة العربية للمستوى السادس ابتدائي التي أشرفت و سهرت على تعليمهم أساليب و مهارات تساعدهم في الكتابة الجميلة و الجيدة و في المستوى العالي و تفانيها في تقديم يد المساعدة لمتعلمها كي يصبح قادة المستقبل في الكتابة و السرد و الوصف و الحكاية و لما لا أن يصبحوا من أكبر كتاب و مؤلفي الرواية و القصص سواء الطويلة أو القصيرة مما يجعل المغرب يفتخر بهم و بكتبهم و إبداعتهم الكتابية و ننتظر منهم أن يكونوا كذلك في المستقبل القريب إن شاء الله مع دعواتنا في التفوق و التميز في مسارهم الدراسي و خاصة أنهم مقبلين على امتحان الجهوي لنيل شهادة دروس السنة السادسة ابتدائي،  و مسارهم الشخصي و الوصول إلى طموحاتهم سواء على المستوى الدراسي أو الوظيفي و لما لا تحقيق أحلامهم في شتى الميادين لأنهم فعلا قدوة للجيل الصاعد و لنا الشرف الافتخار بمجهوداتهم ، هم تلاميذ لهم إحساس راقي في الكتابة  مما يدل على جيل يحب القراءة و المطالعة و نشر المعرفة و إحياء روح و شغف القراءة في الجيل القادم و الحالي الذي يعرف بجيل الأجهزة الالكترونية و الابتعاد الكل عن أبانا الروحي  و هو الكتاب ، هؤلاء التلاميذ هم : فردوس صالح ، ندى الصادق ، ياسمينة رياح ، الرابحي فاطمة الزهراء ، بسمة لمرابط ، خولة الهمس ، وجدان مزراري ، سامية صبري ، في انتظار إبداعات الذكور في موضوع آخر إن شاء الله في أقرب وقت و الآن أترككم مع هذه النماذج نتمنى أن نتلقى تعاليقكم الجميلة و تشجيعاتكم لهؤلاء البراعم الصغار للميز من العطاء و التألق.

التلميذة : وجدان مزاري
صديقتي الوفية : آية
تحية طيبة و احتراما، أبعث لك هذه الأسطر من كل قلبي متمنية لك الصحة و العافية و التفوق و الجد و الطمأنينة.
أرغب كتابة هذه الرسالة من أجل وصف لك مدينتي المحبوبة : أكادير التي تغمر الناس بسحر و بهارة جمالها و روعتها ، تتميز مدينتي بعدة مآثر تاريخية و عمرانيى كقصبة أكادير أوفلا التي شيدت على جبل، كما أن شاطئ أكادير من أجمل و أكبر شواطئ المغرب، و يبهر شاطئها كل الزائرين عندما تتلامس أمواج البحر بزرقة السماء و عندما تنكسر الأمواج بجسمك تحس كأنك سمكة تسبح في الماء أو حورية تغوص ة تتراقص بين الأمواج و المياه وتعرف هذه المدينة أيضا  بمنتزهها الممتد على الشاطئ ، يستقبل السياح من المغرب و خارجه و تقع هذه المدينة منطقة لركوب الخيل و الجمال حيث توفر للسياح فرصة لتنزه ، تمتاز مدينة أكادير بمنتزه للعب و يعرف بأولها و هي حديقة خلابة بالزهور و الورود و الأشجار المختلفة و يوجد فيها مكان مخصص للهو و اللعب  و يوجد فيها حديقة ممتلئة و مكتظة بالنباتات و الأشجار ، تتوسع في مدينة أكادير ساحة الأمل و هي من أجمل و أروع الساحات تجدب السياح بممراتها و في الأخير لا ننسى سوق الأحد الذي يتميز بضخامته و توفره لسبع أبوب و كل واحد يكتظ بشيء  معين منه الذي يتميز بالخضر و هناك الذي به مجوهرات و أخيرا يوجد به ورشة رسم تعلمك كل تقنيات الرسم و الإبداع و الفن و النخيل
إن مدينة أكادير السحر الساحر الذي يفتن الناس و يبهرهم بجمالهم و الآن حان وقت الوداع كما يقال لكل بداية نهاية ، و أتمنى من كل قلبي أن تزوري مدينتي في أقرب وقت ممكن و الآن الحبر سوف يودعك و ليس القلب لأنه قد جف و كمل و سوف يخطط لك في الرسالة القادمة إن شاء الله.
                                          والسلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
                                                 صديقتك : وجدان
-          -   -   -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  - 
التلميذة : سامية الصبري
صديقتي الغالية : ريماس
تحية طيبة و أشواق حارة أبعثها لك يا حبيبتي من أعماق قلبي لأعبر لك عن حبي و تقديري لك.
أود أن أكتب إليك هذه الرسالة لأصف لك مدينتي الغالية إفران تعتبر مدينتي الجميلة إفران مدينة مغربية و من أقدم المدن المغربية الجبلية و تتميز بتراكم الثلوج فوق جبالها الشامخة في فصل الشتاء و بطبيعتها الخلابة و شلالاتها المائية و تعتبر مدينة إفران شديدة البرودة شتاءا كما أن مناخها في فصل الصيف بارد و جميل و من أهم الحيوانات الموجودة فيها المكاك البربري و مدينة إفران مكتظة بالسياح و الزوار للاستمتاع بجوها الجميل و التزلج على الثلوج إفران المسمى بالحمامة البيضاء ، تتميز بالروعة و الجمال أدعوك إلى زيارتها يا حبيبتي لأنها في الحقيقة رائعة و بعد هذه الكلمات البسيطة لا أظنك أنك لن تأتي و مع السلامة ، القلم الذي يودعك ليس القلب و قد جف الحبر ورفعت الّأقلام و إلى أن تأتيني قريبا

                                             و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
                                                        صديقتك العزيزة : سامية
-         -   -   -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  - 
التلميذة : خولة الهمس
مدينة الرباط ، مدينة ساحرة الجمال ، تتميز بمآثرها العمرانية و سكانها المشرقون و بتطورها الذي يطل على المستقبل
مدينة الرباط كحمامة بيضاء ترفرف حول الغيوم ، يا لها من إحدى أعاجيب القضاء ، فزرقة سمائها و خضرة أعشابها تدخلك إلى عالم سحري ثم تماوج بحرها ينكسر على شاطئه إنه عميق و يفصلنا عن أمريكا، يطلق عليه المحيط الأطلنتي ، و اسألوني عن نهرها إنه متدفق الأمواج و يلقب باسم نهر أبي رقراق ، و هل لاحظتم تلك المعلمة التاريخية التي تسمى بصومعة حسان ، فبصراحة مدينة الرباط كيرقة نمت و أصبحت فراشة أو كنحلة تتنقل بين الزهور لتجمع رحيق الورود ، إن سكانها يتكلمون بعدة لهجات كالعربية و الفرنسية و اسبانيا أما تطورها فقد وصل إلى مرتبة هائلة

كعككم شخصي : مدينة الرباط  أكبر و أجمل و أوسع المدن روعة إنه يصعب عليا أن أكتب هذه الكلمات البسيطة لمدينة كبيرة

-         -   -   -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  - 
التلميذة : بسمة لمرابط

صديقتي الطيبة فردوس
تحية طيبة أما بعد :
أكتب لك هذه الرسالة لأدعوك لزيارة مدينتي المكرمة طنجة التي تقع شمال المملكة المغربية على ساحل البحر الأبيض المتوسط ، إنها مدينة سياحية يزورها الزوار لعدة أسباب كالآثار التاريخية المتواجدة فيه التي منها مغارة هيرقل ، دار المخزن ، باب النخيل ، فضاءات الألعاب و غيرها لذلك تجدها كزهرة يلف بها النحل بسبب جمالها و رائحتها
أنا و عائلتي نحب أن نلقبها بالحرباء لأن الحرباء في كل مرة يتغير لونها ، أما مدينتي ففي كل عام يضاف بها شيء رائع و جديد كما أنها في كل شهر ترتدي ثوبا لامعا لونه كالأزرق و الأخضر و الأصفر و البني
الآن حان وقت الوداع ، مدينتي و سكانها يرحبون بك في أي وقت و لعلمك ليس القلب من يودعك بل الحبر
                                             والسلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
                                                   صديقتك بسمة

-         -   -   -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  - 
التلميذة : فاطمة الزهراء الرابحي

مدينة تطوان هي من إحدى المدن المغربية الشمالية و العربية
مدينة تطوان تلقب بالحمامة البيضاء التي ترحب بكل الزوار مع جمالها الفاتن
تتميز هذه المدينة بشمس صفراء متألقة أشعتها تقول : صباح الخير ، طيور مغردة محلقة في الفضاء تناديك بصوتها الجميل : هيا إنه وقت العمل ، أما أمواج البحر التي تكاد تنكسر و تقول : لا، لا تيأس أكمل طريقك ، كذلك الأناس الطيبون التي لا تفارقهم تلك الابتسامة ، فكل هذه المميزات تنقلك بلحظة إلى عين الأندلس و إلى عالم واسع الآفاق ، قبل أن أنسى ذكر لهجتها التي لأنها حليفة الأذن بسرعتها ووقفاتها و ما فيها من نحت و إدماج و تسكين
ما أجمل هذه المدينة و ما أعظمها و ما أبهاها فإن الكل يحب زيارتها لأن فيها السحر الساحر و الجمال الفاتن.


-         -   -   -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  - 

التلميذة : رياح ياسمينة

إلى صديقتي العزيزة : فاطمة
أشواق حارة و طيبة أتمنى أن تجدك رسالتي بصحة و عافية ، أظن يا صديقتي أن رسالتي سوف تكون مختلفة عن الآخرين لأنني أريد في هذه الرسالة أن تزوري مدينة تطوان الرائعة
أما بعد :
مدينتي تطوان تتميز بجمالها و جلالها عندما تسقط عينيك إلى رؤيتها تشعرين كأنك في الجنان أما عندما تزين زرقة السماء و خضرة الأعشاب و تري أيضا الناس يستيقظون باكرا لرؤية الشمس و هي تتلألأ بأشعتها الصفراء الجميلة عنذئد تقول للسكان : لا ، لا تيأسوا هذه الكلة تشعر السكان بالنشاط و اجمل شيء هي لغة البحر عندما  تنكسر أمواجه قرب الرمال إن البحر لا يرعد و لا يصرخ و لا ينازع بل أعرف للبحر كلاما ي نفسي و هو لا تفقدي الأمل بل حاول أن تجدد في حلمك :امواجي هذه الكلمات تأثر في نفسي كثيرا فأتخيل نفسي حرية . هذه المدينة كالزهور في الحقل ، و الغيوم في السماء يا لها من أعاجيب القضاء
تطوان زهرة حمراء بحريقها الزكي هي عالم جميل ، ما طربت آذاني أنغام كأنغامها عند رؤيتها أحسب كأني محمول على الأجنحة تنلك بلحظة إلى الجنان, أما اللهجة و الكلمات العربية أتارت بي كوامن الذكرى لأنها حنيفة للآذان بغناتها هذه اللهجة نقلتني إلى الفضاء هناك في الأعالي سمعتها إنها السحر الساحر .
 و أخيرا يا صديقتي لم يبقى إلا أن أقول لك ان تزوري مدينة تطوان لأنني أحبها و أحبها كعصفورة نائمة و أقول لها حلقي في السماء و اشربي من نبع الحنان و مع السلامة .


                                                       صديقتك : ياسمينة

-         -   -   -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  - 
 التلميذة : فردوس صالح
صديقتي العزيزة : بسمة 
تحية طيبة و أما بعد :
اشتقت إلى رؤيتك ، يا صديقتي العزيزة ، أنا أدعوك لتأتي إلى مدينة تطوان ،التي تدعى بالحمامة البيضاء ، نعم هي حمامة تتطاير فوق الغيوم ، نزلت لتكون هي السحر الساحر يقضي الناس عطلتهم في البحر ، بحيث يرو الشمس متلئلئة كإسوارة من الألماس ، على هامش المدينة توجد أشجار تتطاير أوراقها التي تصنع مأوى للنمل ، بقية الرحمة في هذه المدينة حدائقها تكون في فصل الصيف يرقة تنمو مع مرور الوقت لتصبح فراشة تنزل على ورود الياسمين و السوسن فيعطر الأرجاء عرفها ، أمواج البحر تكون في الصباح هائجة بحيث يكون الجو مشرق ، فتنادي الناس ليأتوا إليها ، فيخرج الناس من النزل ثم يذهبون إليها ليستنشقوا رائحة الفل و الجواهر الصفراء ، لهجتنا في هذه المدينة فيها مد و ترقيق تنقل السامع إلى الجبال هناك في الأ‘الي ، يا لها إحدى أعاجيب القضاء ، أسواراها منمنمة مزخرفة فيها أماكن أثرية كما مدينة ثمود بالإضافة إلى المدينة القديمة و أبواب السبعة ، هذه مدينة أثارت بي كوتمن الذكرى لأنها حقيقة لا تخفى ، و الآن مع عاطر تحياتي سأودعك ، و لا تنسي أن أبواب هذه المدينة ستبقى دائما مفتوحة لك و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته.

                                                  صديقتك : فردوس
-         -   -   -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  - 
التلميذة : ندى الصادق
إن مدينة إفران مدينة رائعة و مدهشة ، تجذب السياح من مدن أو بلد آخر إليها .

في فصل الشتاء ترتدي ثوب أبيض اللون ، لتغطي و تخفي جمالها الداخلي الرائع ، أو لربما لشيء آخر ، كجمالها و جلالها ، لكن ليس لوقت طويل ، عندما ترتفع درجة الحرارة تذوب و تختفي خشخشة الثلوج تحت أقدامنا ، ترتدي إفران ثوبا مزدهرا بالورد الحمراء و البيضاء ، و تأتي الطيور و العصافير لتزقزق و تغني فوق أشجارها الشامخة و العالية ، فادعوني أقول : يا لها إحدى أعاجيب القضاء و بأنني أشعر و كأنها تقول : لا ، لا تيأسوا إن إفران مفعمة بالأمل ، لكن لا أعلم ماذا يقال عن ذلك الأسد الضخم المنحوت ، في وسط المدينة ، ربما إنه حارسها الشخصي الذي يحرسها من أي خبيث يقترب منها .
أنا أقول لها طيري يا عصفورتي في السماء ، و أزهري يا وردتي في الأرض ، إن نبع الحنان من عند الأم لابنها الودود المخلص .



التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

mawjaa موجة

2016