mawjaa موجة mawjaa موجة
random

آخر المواضيع

random
recent
جاري التحميل ...
recent

حكاية "النهر الصغير" للأطفال



حكاية  " النهر الصغير" للأطفال 


حكاية  "النهر الصغير" للأطفال
حكاية  "النهر الصغير" للأطفال 

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته مونة موجة التعليمي يعرض علكيم اليوم من أروع حكايات للأطفال بعنوان " النهر الصغير "

كان النهر الصغير، يجري ضاحكا مسرورا، يزرع في خطواته الخصب، ويحمل في راحتيه العطاء .. يركض بين الإعشاب، ويشدو بأغانيه الجميلة ، فتتناثر حوله فرحا أخضر ..
يسقي الأزهار الذابلة، فتضيء ثغورها باسمة. و يروي الأشجار الظامئة ، فترقص أغصانها حبورا ويعانق الأرض الميتة، فتعود إليها الحياة.
ويواصل النهر الكريم، رحلة الفرح والعطاء، لا يمن على أحد، و لا ينتظر جزاء ..
وكان على جانبه، صخرة صلبة، قاسية القلب، فاغتاظت من كثرة جوده، و خاطبته مؤنبة:

- لماذا تضيع مياهك عبثا ؟
- أنا لا أضيع مياهي عبثا، بل أبعث الحياة و الفرح ، في الأرض و الشجر ، و ....
- و ماذا تجني من ذلك ؟
- أجني سعادة كبيرة ، عندما أنفع الآخرين.
- لا أرى في ذلك أي سعادة
- لو أعطيت مرة، لعرفت لذة العطاء.
قالت الصخرة :
- احتفظ بمياهك، فهي قليلة، و تنقص باستمرار.
- و ما نفع مياهي ، إذا حبستها على نفسي، و حرمت غيري ؟
- حياتك في مياهك ، و إذا نفدت تموت.
قال النهر :
- في موتي ، حياة لغيري.
- لا أعلم أحدا يموت ليحيا غيره
- الإنسان يموت شهيدا ، ليحيا أبناء وطنه.
قالت الصخرة ساخرة :
- سأسميك بعد موتك ، النهر الشهيد
- هذا الاسم، شرف عظيم.
- لم تجد الصخرة فائدة في الحوار، فأمسكت عن الكلام.
XX :
اشتدت حرارة الصيف، واشتد ظمأ الأرض والشجر والورد، و ....
ازداد النهر عطاء، فأخذت مياهه، تنقص و تغيض، يوما بعد يوم، حتى لم يبق في قعره، سوى قدر يسير، لا يقوى على المسير.....
صار النهر عاجزا عن العطاء، فانتابه حزن كبير، و نضب في قلبه الفرح، و يبس على شفتيه الغناء ...



وبعد بضعة أيام، جف النهر الصغير، فنظرت إليه الصخرة ، وقالت :
- لقد مت أيها النهر ، و لم تسمع لي نصيحة
قالت الأرض :
- النهر لم يمت، مياهه مخزونة في صدري.
و قالت الأشجار :
- النهر لم يمت، مياهه تجري في عروقي.
وقالت الورود :
- النهر لم يمت ، مياهه ممزوجة بعطري.
قالت الصخرة مندهشة :
- لقد ظل النهر الشهيد حيا، في قلوب الذين منحهم الحياة.
XXX :

و أقبل الشتاء، كثير السيول، غزير الأمطار،فامتلأ النهر الصغير بالمياه، وعادت إليه الحياة، وعادت رحلة الفرح والعطاء ، فانطلق النهر الكريم، ضاحكا مسرورا، يحمل في قلبه الحب، و في راحتيه العطاء.





التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

mawjaa موجة

2016